برنامج الغذاء العالمي يطالب بمعونات عاجلة لتوفير الغذاء لنحو 1.4 مليون شخص في أنغولا

برنامج الغذاء العالمي يطالب بمعونات عاجلة لتوفير الغذاء لنحو 1.4 مليون شخص في أنغولا

ناشد برنامج الغذاء العالمي اليوم المجتمع الدولي بتقديم معونات عاجلة لتوفير الغذاء لنحو 1.4 مليون شخص في أنغولا والمساعدة في إعادة توطين الآلاف من الأشخاص الذين فروا إبان الحرب الأهلية.

وقالت مديرة البرنامج في أنغولا، سونسوليس رويداس، "ليس أمامنا الكثير من الوقت لمساعدة الذين يودون العودة إلى ديارهم وعلينا الإسراع قبل موسم هطول الأمطار في تشرين الأول/أكتوبر".

وكان البرنامج قد تسلم 45 مليون دولار فقط من المبلغ الذي طالب به وهو 253 مليون دولار لتوفير الغذاء لنحو 1.4 مليون لاجئ عائد بالإضافة إلى المشردين داخليا حتى عام 2005.

وتقدر المنظمة احتياجاتها بمبلغ 81.5 مليون دولار على الأقل حتى نهاية العام الحالي لمساعدة الذين عادوا بالفعل إلى أنغولا أو هؤلاء الذين من المقرر عودتهم من البلاد المجاورة مثل زامبيا وناميبيا وجمهورية الكونغو الديمقراطية.

وقالت رويداس "إن العديدين يواجهون صعوبات بالغة عند عودتهم منها شح المياه النظيفة وقلة المدارس والمراكز الصحية وانعدام الكهرباء في أماكن كثيرة من البلاد بالإضافة إلى قلة الغذاء".

وتستخدم أقل من 5% من الأراضي الصالحة للزراعة في أنغولا وذلك بسبب حقول الألغام وانعدام البذور والأسمدة والجفاف.

وكانت بعثة مشتركة بين برنامج الغذاء العالمي ومنظمة الزراعة والأغذية (فاو) قد قامت بمهمة لتقييم الوضع في أنغولا، حيث وجدت أن انتاج الحبوب قد ازداد وأن أعداد الأشخاص الذين بحاجة إلى مساعدات غذائية قد انخفض إلا أن هاك الكثير من التحديات التي لا تزال تواجه البلاد التي تنعم بالسلام منذ عام 2002 بعد توقيع اتفاق لوقف إطلاق النار بين الحكومة وحركة تحرير أنغولا (يونيتا).