الأونروا تسحب عددا من موظفيها من غزة بسبب انعدام الأمن

الأونروا تسحب عددا من موظفيها من غزة بسبب انعدام الأمن

media:entermedia_image:617d1411-f13a-4a19-b46d-9553cad88b33
للمرة الثانية خلال أسبوعين اضطر المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، بيتر هانسن، لسحب عدد كبير من الموظفين الدوليين من قطاع غزة بسبب التوغل الإسرائيلي وانعدام الأمن.

وقال هانسن "لقد كنت متابعا لتطورات الوضع الأمني في قطاع غزة منذ فترة الأمر الذي دفعني لسحب عدد من الموظفين في 21 تموز/يوليه وتحويلهم للمكتب الرئيسي في القدس".

وأضاف هانسن "إن العمليات العسكرية الإسرائيلية استمرت منذ ذلك الوقت في بيت حانون كما صدرت بعض التصريحات حول تمديد العمليات العسكرية في أماكن أخرى شمال قطاع غزة". كما أشار هانسن إلى المخاطر التي يمثلها الصراع بين الفصائل الفلسطينية في المنطقة.

وسيتم ترحيل 19 موظفا دوليا من غزة إلى عمان بالأردن بينما سيبقى 7 موظفين منهم بيتر هانسن نفسه وطاقم مكتبه. وسيبقى مكتب غزة مفتوحا بكامل موظفيه المحليين وسيواصل تقديم خدماته العادية لللاجئين الفلسطينيين في قطاع غزة.

وقال رين أكوارين من الأونروا "إن العمليات العسكرية الإسرائيلية تعرض موظفينا لمخاطر بدون سبب ويمكن أن يتعرضوا لاطلاق نار أو الحصار داخل غزة إذا ما تم إغلاق الطرق".

وأضاف أن الأونروا أبلغت الحكومة الإسرائيلية أسباب ترحيلها للموظفين الدوليين وتأمل أن تنتهي العمليات العسكرية من أجل إعادة هؤلاء الموظفين مرة أخرى.