اجتماع الهيئات والمنظمات الإقليمية لدعم العقد العربي لذوي الاحتياجات الخاصة يبدأ في بيروت

اجتماع الهيئات والمنظمات الإقليمية لدعم العقد العربي لذوي الاحتياجات الخاصة يبدأ في بيروت

اجتمع اليوم بمقر لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (إسكوا)، خبراء واختصاصيون وممثلون عن منظمات أهلية واقليمية ودولية في مجال الإعاقة للمشاركة في اجتماع الهيئات والمنظمات الإقليمية والدولية لدعم العقد العربي لذوي الاحتياجات الخاصة.

كما يشارك الخبراء في اجتماع لمناقشة المواد العالقة في الاتفاقية الدولية للإعاقة. وتنظم كلا الاجتماعين الإسكوا ومكتب المقرر الخاص للأمم المتحدة لشؤون الإعاقة والأمانة الفنية للجامعة العربية والمنظمة العربية للمعاقين.

وقد تحدث في الجلسة الافتتاحية كل من نواف كبارة، رئيس المنظمة العربية للمعاقين، والشيخة حصة بنت خليفة بن أحمد آل ثاني، المقررة الخاصة للأمم المتحدة المعنية بشؤون الإعاقة، وبديعة عبدالرحمن، ممثلة الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، ومريم العوضي، نائبة الأمينة التنفيذية لإسكوا وأسعد دياب وزير الشؤون الاجتماعية اللبناني.

واعتبر نواف كبارة أن العقد العربي لذوي الاحتياجات الخاصة يأتي ليؤكد على نجاح نضال الشعوب أصحاب العلاقة في تحقيق نقلة نوعية في التعامل مع قضية الإعاقة في العالم العربي.

أما الشيخة حصة بنت خليفة فقد اعتبرت أن هذا الاجتماع جاء لإعطاء دافع لمبادرة العقد العربي لذوي الاحتياجات الخاصة ولاستثمار الوقت وللإفادة من تجارب الأقاليم العالمية الأخرى التي أقرت عقودا خاصة بالإعاقة منذ إطلاق البرنامج العالمي للإعاقة وتبني القواعد الموحدة خلال عقدي الثمانينات والتسعينات من القرن الماضي.

كما ألقت مريم العوضي كلمة بالنيابة عن مرفت التلاوي، الأمينة التنفيذية للإسكوا، قالت فيها إن الاجتماع يتناول محورين رئيسيين الأول هو دعم العقد العربي لذوي الاحتياجات الخاصة 2004- 2013 الذي جرى إعلانه والموافقة عليه من قبل مجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة خلال دورتها السادسة عشرة المنعقدة في شهر أيار/مايو 2004، والمحور الثاني يتعلق بمناقشة المواد العالقة في الاتفاقية الدولية للإعاقة وذلك من أجل التوصل إلى بلورة موقف عربي موحد تجاه "الاتفاقية الدولية الشاملة المتكاملة لتعزيز وحماية حقوق المعوقين وكرامتهم".

وتجدر الإشارة إلى أن هذا الاجتماع الذي يستمر حتى 4 آب/أغسطس، يهدف إلى بناء القدرات العربية في مجال السياسات والبرامج والخطط المتعلقة بتحقيق القواعد الموحدة بشأن تحقيق تكافؤ الفرص للمعوقين واقتراح دليل لخطة عمل عربية تخدم أهداف العقد العربي للمعوقين.