فريق من الأمم المتحدة يفحص المواد النووية المتبقية في العراق

فريق من الأمم المتحدة يفحص المواد النووية المتبقية في العراق

د. محمد البرادعي
يعتزم فريق من مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية فحص المواد النووية المتبقية في العراق في هذا الشهر للتأكد من خضوعها للإلتزامات التي تفرضها معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية.

أعلن ذلك أمس الدكتور محمد البرادعي المدير العام للوكالة، وقال إن الوكالة سترسل مفتشيها إلى العراق خلال الأيام القادمة بعد تلقيها طلبا رسميا من وزير خارجية العراق بعودة مفتشي الوكالة إلى العراق.

ومن الحري بالذكر أن هذا التفتيش ليس الأول منذ الحرب، فقد زار فريق من الوكالة العراق في حزيران/يونيه الماضي لمعرفة كمية المواد النووية التي فقدت بعد الحرب، وقد وجد المفتشون أن الكميات الموجودة لا تشكل خطرا من حيث إمكانية استخدامها في مجال التسليح النووي.