الأمين العام يعرب عن ثقته في مبعوثه الخاص للشرق الأوسط

الأمين العام يعرب عن ثقته في مبعوثه الخاص للشرق الأوسط

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، عن دعمه وتأييده لتيري رود لارسن المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، كما أعرب عن ثقته فيه كممثل شخصي له لدى منظمة التحرير الفلسطينية والسلطة الفلسطينية.

جاء ذلك في بيان صدر اليوم عن المتحدثة الرسمية باسم الأمم المتحدة، ماري أوكابي.

كان نبيل أبو ردينة، مستشار الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات، قد أعلن أن تيري رود لارسن، المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، شخص غير مرغوب فيه في الأراضي الفلسطينية اعتبارا من اليوم.

ووصف أبو ردينة التقرير الذي قدمه لارسن إلى مجلس الأمن أمس الثلاثاء عن الأوضاع في الأراضي الفلسطينية بأنه مشبوه ومنحاز ومناف للحقيقة. وطالب أبو ردينة الأمين العام بالتحقيق في تصرفات موفده وإرسال مندوبين محايدين.

وكان لارسن قد وجه أمس انتقادا شديدا إلى الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات، متهما إياه بعدم الرغبة في إصلاح السلطة الفلسطينية، وعدم دعم الجهود المصرية للمساعدة على إعادة تنظيم الأجهزة الأمنية الفلسطينية.

هذا وقد أكد الأمين العام أن بيان لارسن أمام مجلس الأمن كان يهدف إلى التعبير عن المخاوف التي تنتاب اللجنة الرباعية والمجتمع الدولي بسبب عدم وفاء الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني بالالتزامات التي حددتها خارطة الطريق.

وأضاف عنان في بيانه أن أعضاء اللجنة الرباعية مجمعون على ضرورة أن تقوم السلطة الفلسطينية بتنفيذ عملية الإصلاح، بما في ذلك منح رئيس الوزراء سلطات كاملة، كما أن الأعضاء مجمعون على حتمية أن تقوم الحكومة الإسرائيلية بتفكيك البؤر الاستيطانية، وتجميد كافة الأنشطة الاستيطانية الأخرى.