الأمين العام برحب بقرار إجراء الانتخابات الرئاسية الأفغانية في تشرين الأول/ أكتوبر القادم

الأمين العام برحب بقرار إجراء الانتخابات الرئاسية الأفغانية في تشرين الأول/ أكتوبر القادم

أعرب الأمين العام كوفي عنان عن تأييده الكامل للقرار الذي توصلت إليه لجنة إدارة الانتخابات الأفغانية والذي يقضي بإجراء الانتخابات الرئاسية في التاسع من تشرين الأول/ أكتوبر القادم وتأجيل إجراء الانتخابات البرلمانية إلى نيسان/ أبريل من العام القادم.

وقال المتحدث الرسمي باسم الأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، أن عنان يرحب بقرار إجراء الانتخابات البرلمانية في نيسان/ أبريل من العام القادم ، مؤكدا أن هذا التأجيل سوف يتيح للناخبين والمرشحين المشاركة بشكل أكثر فعالية في اختيار أعضاء المجلس الوطني والمجالس المحلية ، كما أنه سوف يساعد على توفير الأجواء اللازمة لإجراء انتخابات برلمانية حرة ونزيهة.

وقالت لجنة إدارة الانتخابات الأفغانية، وهي هيئة مستقلة تتولى مهمة إجراء ومراقبة الانتخابات، إنها قررت تأجيل الانتحابات البرلمانية لحين جمع أراء ممثلين ومندوبي الأقاليم المختلفة والمشايخ.

وقالت اللجنة إن المتطلبات الأساسية لعقد الانتخابات البرلمانية لم تتوفر يعد وولن يكون الأمر منصفا بالنسبة للكثير من الأحزاب السياسية والمرشحين المستقلين بتسريع العملية الانتخابية.

كما قالت اللجنة أن شهررمضان يصادف تشرين الثاني/نوفمبر هذا العام بالإضافة إلى الشتاء القارس الذي يسود البلاد الأمر الذي يعيق الحركة لعدة أشهر.

هذا وقد سجل للتصويت للانتخابات أكثر من 6 ملايين شخص، من أصل 9.5 مليون ناخب. وتتفاوت نسب التسجيل من منطقة لأخرى حيث أن في 19 إقليما من أقاليم أفغانستان البالغ عددها 34، تبلغ نسبة التسجيل اقل من 50%.

ومن ناحية أخرى أعرب الأمين العام عن قلقه بخصوص الوضع الأمني في البلاد، مدينا العملية الأخيرة التي وقعت أمس الخميس بالقرب من جلال أباد والتي راحت ضحيتها إحدى العاملات في التسجيل للانتخابات.

وأكد عنان على ضرورة استمرار نزع سلاح الفصائل المسلحة والوفاء بجميع الالتزامات التي وعدت بها السلطات بموجب اتفاقية بون.