الأمم المتحدة تبدأ برنامجا اجتماعيا لوقف عمليات الانتحار المتزايدة بين السكان الأصليين

2 تموز/يوليه 2004

بدأت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين برنامجا اجتماعيا بالتعاون مع القادة الدينين في كولومبيا حيث يقدم العديد من شباب السكان الأصليين على الانتحار ويفقدون الرغبة في مواصلة الحياة بسبب الحرب الأهلية الجارية في البلاد.

وقالت المتحدثة باسم المفوضية، جنيفر باغونيس، إن القادة سيزورون مجتمعات السكان الأصليين لمعرفة الأسباب التي تدفع هؤلاء الشباب للانتحار وتقديم العلاج النفسي والاجتماعي لهم ولعائلاتهم.

والبرنامج موجه نحو 10 مجتمعات في كولومبيا ويشمل نشاطات ثقافية لترسيخ هوية السكان الأصليين ومعتقداتهم كما يهدف البرنامج إلى مساعدة المشردين داخليا.

وقد تشرد آلاف السكان الأصليين مؤخرا بسبب النزاع الدائر في كولومبيا وقد قتل العديد من قادة هؤلاء السكان أو اختفوا.

وخلال عام، أقدم نحو 17 شخصا تتراواح أعمارهم ما بين 12 إلى 24 عاما على الانتحار أو حاولوا الانتحار.

فقد أدى التشرد إلى زوال تأثير التعاليم التقليدية الاجتماعية والسياسية للسكان الأصليين مما أدى إلى خفض الروح المعنوية بين هؤلاء السكان وإزدياد اليأس من الوضع خصوصا بين الشباب.

وتقول المنظمات المعنية بحقوق السكان الأصليين إن جميع مجتمعات السكان الأصليين في كولومبيا والبالغ عددها 80 مجتمعا تتعرض للخطر بسبب النزاع. ويخشى الكبار على الشباب خصوصا من التجنيد في صفوف القوات الملسحة غير النظامية.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.