اليونيسف تحذر من انتشار شلل الأطفال في غرب ووسط أفريقيا

اليونيسف تحذر من انتشار شلل الأطفال في غرب ووسط أفريقيا

قال صندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) اليوم إن غرب أفريقيا ووسطها معرضان لخطر انتشار شلل الأطفال وأن آلاف الأطفال مهددون بعد ظهور المرض في درافور بغرب السودان.

ويطالب الخبراء القيام بحملات واسعة للتطعيم ضد المرض في جميع المنطقة لمنع انتشاره في أفريقيا بعد أن كادت أن تتخلص منه.

وقال ديفيد هايمان، المسؤول عن القضاء على شلل الأطفال بمنظمة الصحة العالمية، "لا يوجد شك في أن فيروس المرض في انتشار واسع وبسرعة كبيرة".

وكان المرض موجودا فقط في النيجر ونيجيريا حتى بداية العام الماضي، أما الآن فقد انتشر في حوالي 10 دول أفريقية أخرى.

وقد تم تشخيص حالة واحدة في دارفور في 20 أيار/مايو الماضي وهي أول حالة في السودان منذ 3 سنوات. وقد تم ربط الفيروس بالفيروس الذي انتشر في نيجيريا وتشاد مؤخرا.

وطالب خبراء الطب الوبائي بمنظمة الصحة العالمية القيام بحملات تطعيم واسعة تستهدف نحو 74 مليون طفل في 22 دولة في شهري تشرين الأول/أكتوبر وتشرين الثاني/نوفمبر القادمين.

وقد تم اختيار هذه الفترة لأنها تصادف موسم الخريف حيث توفر الأمطار مناخا ملائما لانتشار فيروس المرض.

وأعلنت السلطات النيجيرية أن مدينة كانو ستبدأ من جديد حملة للتطعيم ضد المرض بعد توقفها العام الماضي بسبب قيام بعض رجال الدين والقادة المحليين إبداء مخاوفهم حول سلامة المصل المستخدم في التطعيم.

وقالت المديرة التنفيذية لليونيسف، كارول بيلامي، إن العديد من الأسر تحتاج إلى التطمين حول سلامة المصل حيث لا تزال الشائعات منتشرة.

وأضافت أن الحملة بحاجة إلى 100 مليون دولار لمواجهة الوباء. والجدير بالذكر أن 3 مليارات دولار كانت قد أنفقت في جميع أنحاء العالم منذ 1998 للقضاء على المرض.