مسؤول من المفوضية يزور السودان قبل العودة المحتملة لحوالي 600.000 لاجئ

22 حزيران/يونيه 2004

يزور مساعد المفوض السامي لشؤون اللاجئين، كامل مرجان، السودان هذه الأيام لعقد مباحثات حول العودة المحتملة لحوالي 600.000 لاجئ إلى جنوب السودان إذا ما تم توقيع اتفاق السلام النهائي بين الحكومة والحركة الشعبية لتحرير السودان.

وعقد مرجان مباحثات مع عدد من الوزراء السودانيين في الخرطوم أمس وأكد لهم "أن المفوضية على استعداد لمساعدة اللاجئين على العودة في الوقت المناسب".

ومن المقرر أن يذهب مرجان إلى جنوب السودان غدا الأربعاء ليلتقي بمسؤولين من الحركة الشعبية لتحرير السودان بالإضافة إلى موظفين من منظمات الأمم المتحدة والمنظمات الأخرى العاملة في الجنوب.

وقالت المتحدثة باسم المفوضية، جنيفر باغونيس، "إن مرجان يود أن يرى بنفسه الأوضاع في الجنوب وما هو المطلوب لإعادة اللاجئين بطريقة آمنة وبناء حياة مستقرة ودائمة هناك".

وتقوم المفوضية بإعادة فتح مكاتبها في الجنوب بعد غياب دام أكثر من 13 عاما. وتسير الخطط على أساس توسيع وجود المفوضية لمساعدة اللاجئين على العودة بعد توقيع اتفاق السلام الشامل.

ويعيش آلاف اللاجئين في أوغندا وإثيوبيا وجمهورية الكونغو الديمقراطية وكينيا بالإضافة إلى 3 ملايين مشردين داخليا.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، قد حذر من أن أي اتفاق سلام في جنوب السودان سيكون هشا ما لم يتم حل أزمة دارفور.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.