عنان يصدر تحذيرا جديدا بخصوص التوتر وعدم الاستقرار في جمهورية الكونغو الديمقراطية

عنان يصدر تحذيرا جديدا بخصوص التوتر وعدم الاستقرار في جمهورية الكونغو الديمقراطية

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، عن قلقه بسبب الموقف غير المستقر في جمهورية الكونغو الديمقراطية، خصوصا في مدينة بوكافو شرقي البلاد التي تشهد أحداثا دامية منذ الشهر الماضي. وحث الأمين العام جميع الأطراف على إحترام عملية السلام الهشة.

وفي بيان صدر اليوم، حذر عنان، من أن عملية السلام في حالة خطرة بعد إندلاع موجة العنف الأخيرة بالبلاد.

فقد فر الآلاف من اللاجئين الكنغوليين من البلاد إلى دولتي بوروندي ورواندا المجاورتين بعد إندلاع العنف الطائفي في بوكافو شرقي البلاد.

وقد لقى 66 شخصا حتفهم واغتصب 31 وجرح 77 آخرون أثناء الأحداث التي اندلعت في 26 أيار/مايو الماضي وأدت إلى تولي المتمردين السلطة في بوكافو لمدة مؤقتة قبل أن تسيطر عليها القوات الحكومية مرة أخرى.

كما وقعت محاولة إنقلاب في العاصمة كنشاسا ضد الحكومة الانتقالية الأسبوع الماضي. وحث عنان جميع أطراف الحكومة الانتقالية على مواجهة المشكلة في بوكافو بالاتفاق واحترام القانون الإنساني الدولي.