عنان يحث على اتخاذ تدابير صارمة لمكافحة التصحر

16 حزيران/يونيه 2004

بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة التصحر، الذي يصادف غدا الخميس، وجه الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، رسالة بهذه المناسبة طالب فيها بالتركيز على مشكلة التصحر حيث يواجه نحو 135 مليون شخص النزوح من أراضيهم بسبب هذه المشكلة.

وقال عنان إن على الدول الأعضاء التعاون أكثر مع منظمات المجتمع المدني والشركات والمنظمات الدولية من أجل تحقيق التنمية المستدامة حتى تبقى الأراضي صالحة للزراعة ولا تتعرض للتصحر.

ويأتي يوم مكافحة التصحر هذا العام تحت عنوان "الأبعاد الاجتماعية للتصحر: الهجرة والفقر". كما يصادف الذكرى العاشرة لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر والتي تضم 191 عضوا.

وحذر الأمين العام في الرسالة التي وجهها، من أن الفقراء الذين يعيشون في المناطق الريفية في الدول النامية أكثر الأشخاص المعرضين لهذه الظاهرة. وحسب إحصائية صادرة من الأمم المتحدة فإن هناك أكثر من مليار شخص معرضون لخطر التصحر.

وقال عنان إن التصحر يقلل من الانتاج في بعض المناطق إلى النصف، فهو يساهم في انعدام الأمن الغذائي والجوع والفقر ويزيد من التوتر الاجتماعي والاقتصادي والسياسي مما يؤدي إلى نشوب النزاعات.

كما يتسبب التصحر في هجرة الأشخاص، وتبدو هذه الظاهرة جلية في الدول الأفريقية الواقعة جنوب الصحراء حيث هجر الكثير من المزراعين أراضيهم بسبب التصحر بحثا عن الرزق في مكان آخر.

كما تشير الإحصاية إلى أنه بحلول عام 2020 سيهجر نحو 60 مليون شخص مناطقهم في الدول الأفريقية الواقعة جنوب الصحراء ويتوجهون إلى شمال أفريقيا أو أوروبا. ومنذ عام 1990 يتم فقدان 6 ملايين هكتار من الأراضي المنتجة سنويا.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.