الأمم المتحدة تنظم اجتماعا رفيع المستوى للمانحين في محاولة لمواجهة الأوضاع الإنسانية المتردية في دارفور

3 حزيران/يونيه 2004
يان إيغلاند

نظمت الأمم المتحدة في جنيف اليوم اجتماعا رفيعا ضم ممثلي خمسين من الدول والهيئات المانحة، بما فيها حكومة السودان، بغرض تقديم مساعدات عاجلة إلى منطقة دارفور بغرب السودان.

ووصف يان إيغلاند، منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، الاجتماع بأنه بالغ الأهمية، وقال إنه يناقش أسوأ كارثة إنسانية يشهدها العالم حاليا.

وناشد إيغلاند المانحين توفير مبلغ 236 مليون دولار، لتدبير الاحتياجات الإنسانية العاجلة لأهالي دارفور وللاجئين الذين فروا منها إلى تشاد، وأشاد إيغلاند بما تلقته الأمم المتحدة من استجابة لندائها، حيث تسلمت نحو مائة وعشرة ملايين دولار.

جدير بالذكر أن الصراع الدائر بين المتمردين والميليشيات الموالية للحكومة في دارفور قد أسفر عن سقوط آلاف القتلى، وأجبر نحو مليون شخص على الفرار من منازلهم.

وأعرب إيغلاند عن أسفه من استمرار الأعمال الوحشية التي ترتكب بحق السكان على الرغم من اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم الاتفاق عليه بين الحكومة والفصائل المسلحة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.