عنان يشيد بتوقيع بروتوكولات رئيسية تمهد لاتفاق سلام سوداني ويحث على إحراز تقدم في دارفور

26 آيار/مايو 2004

أشاد الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، بتوقيع بروتوكولات تهدف لإنهاء الحرب الأهلية في السودان وحث في الوقت نفسه على حل المشكلة القائمة في دارفور.

وقد وقعت الحكومة السودانية والجيش الشعبي لتحرير السودان في نيفاشا بكينيا اليوم ثلاثة بروتوكولات تشمل اقتسام السلطة ومناطق النزاع التي تضم جبال النوبة وجنوب النيل الأزرق وأبيي.

وقال المتحدث باسم الأمين العام، فريد إيكهارد، "إن هذه خطوة كبيرة للأمام وإن الأمين العام يرحب بتوقيع هذه البروتوكولات التي تمهد لإحلال سلام شامل للنزاع في جنوب السودان ويحث في الوقت نفسه حكومة السودان والفصائل المسلحة في دارفور على استغلال الفرصة للتوصل لحل سياسي في غرب السودان لإنهاء المعاناة الإنسانية وانتهاكات حقوق الإنسان".

كما أشاد الأمين العام بكل من نائب الرئيس السوداني، علي عثمان محمد طه، وزعيم الجيش الشعبي لتحرير السودان، جون غارانغ، وحثهما على "الالتزام بالاتفاق والتوصل إلى اتفاق حول القضايا العالقة مثل تنفيذ وقف إطلاق النار وتطبيق الضمانات الدولية لاتفاقية سلام شاملة في المستقبل".

وقال عنان "إن الأمم المتحدة تقف على أهبة الاستعداد للمساهمة في جهود المجتمع الدولي لتطبيق اتفاق السلام الذي توصلت إليه الأطراف السودانية".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.