اليونيسف تقول إن نحو 700.000 سوداني يفتقدون إمكانية الحصول على مياه نظيفة

25 آيار/مايو 2004

قال صندوق الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) إن نحو 700.000 شخص مشرد في غرب السودان لا يملكون إمكانية الحصول على مياه نظيفة وآمنة من الآبار ومصادر المياه الأخرى.

وقد تم انتقاد الحكومة السودانية بشدة بسبب عدم قيامها كبح جماح المليشيات المسلحة التي تعتدي على سكان دارفور ذوي الأصول الأفريقية.

وكانت الحكومة قد أصدرت قبل يومين قرارا بمنح تأشيرات دخول إلى السودان في غضون 48 ساعة للمنظمات الإنسانية الراغبة في المساعدة في أزمة دارفور ودون الحاجة لتصاريح للتحرك داخل دارفور.

وقالت جوانا فان غيربن ممثلة اليونيسف في الخرطوم"إن الحصول على المياه النظيفة هو أمر في غاية الأهمية، فنحن نعمل على حماية الصحة وتقديم الغذاء لانقاذ حياة العديد من الأطفال وتعتبر المياه عاملا أساسيا في ذلك".

وقالت اليونيسف إنها عملت مع المؤسسة السودانية للمياه لإعادة تأهيل أنابيب المياة القديمة وتركيب أخرى جديدة في جميع أنحاء شمال وجنوب وغرب دارفور. وقد تم تركيب نحو 190 مضخة مياه وتصليح نحو 320 أخرى في مخيمات المشردين داخليا وفي القرى التي تأوي أعدادا كبيرة منهم.

وقال سليمان عربي، مدير المؤسسة السودانية للمياه، إن فريقه يعمل على مدار الساعة لتوفير خدمات المياه للسكان. وقد أدت عملية إعادة تأهيل المضخات في توفير الوقت الذي كانت تستغرقه رحلة النساء اليومية لجلب الماء، والتي قد تصل إلى خمس ساعات يوميا.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.