مسؤولون بالأمم المتحدة يعربون عن قلقهم من تجدد القتال في العاصمة الصومالية مقديشو

مسؤولون بالأمم المتحدة يعربون عن قلقهم من تجدد القتال في العاصمة الصومالية مقديشو

وسط جو من التوتر يخيم على العاصمة الصومالية مقديشو بسبب القتال الذي نشب هناك، أعرب مسؤولون بالأمم المتحدة عن قلقهم وطالبوا القادة المسؤولين عن النزاع بإنهاء القتال.

وقال ممثل الأمين العام في الصومال، ونستون توبمان، وممثل الأمم المتحدة المقيم ومنسق الشؤون الإنسانية، ماكسويل غيلارد، إن على القادة فض النزاعات بطريقة سلمية حسب الاتفاقات الجارية في عملية السلام والمصالحة الصومالية.

وقد بدأت الاشتباكات في 9 أيار/مايو الجاري في شمال العاصمة مقديشو واستمرت لعدة أيام مخلفة 60 قتيلا وأكثر من 200 جريحا معظمهم من المدنيين كما تشرد الآلاف من السكان.

وأعرب كلا من توبمان وغيلارد عن عزاءهما لعائلات الضحايا وقالا "نحن مصدومان بما يحدث في مقديشو وقلقان على المدنيين الذين تشردوا والذين كانوا يحاولون منذ سنوات إعادة السلام والحياة إلى طبيعتها في مقديشو".