الأمين العام يؤكد أن اغتيال عز الدين سليم رئيس مجلس الحكم العراقي لن يثني الأمم المتحدة عن مساعدة العراقيين خلال مرحلة انتقال السلطة وبعدها

الأمين العام يؤكد أن اغتيال عز الدين سليم رئيس مجلس الحكم العراقي لن يثني الأمم المتحدة عن مساعدة العراقيين خلال مرحلة انتقال السلطة وبعدها

أدان الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، بشدة عملية اغتيال عز الدين سليم الرئيس المناوب لمجلس الحكم العراقي ووصف عنان العملية بأنها مأساة وعمل إجرامي.

وطالب عنان العراقيين بالعمل على حل خلافاتهم بالطرق السلمية، خاصة مع اقتراب الموعد المحدد لنقل السلطة إليهم في نهاية حزيران/يونيه القادم.

وكان الصحفيون الذين التقوا بعنان عقب مغادرته قاعة مجلس الأمن اليوم قد سألوه عن تأثير عملية اغتيال عز الدين سليم على مهمة مستشاره الخاص الأخضر الإبراهيمي، وعلى احتمالات عودة الأمم المتحدة إلى العراق فأجاب عنان " فيما يتعلق بمهمة الإبراهيمي فإن عملية الاغتيال قد وقعت لتوها، لكنني آمل ألا تعوق هذه العملية جهوده، أما فيما يتعلق بالأمم المتحدة فنحن نبذل كل ما في وسعنا لإحراز تقدم، وأنا أناشد الزعماء السياسيين العراقيين والشعب العراقي أن يمضوا قدما في عملية تشكيل الحكومة المؤقتة، والبحث عن سبل تحقيق الاستقرار لبلدهم".

أما ميدانيا فقد واصل الأخضر الإبراهيمي جهوده التي تهدف إلى التوصل إلى اتفاق حول تشكيل الحكومة المؤقتة.

واجتمع الإبراهيمي اليوم في بغداد مع بول بريمر رئيس الإدارة المدنية الأمريكية، كما انضم إلى الاجتماع الطارئ الذي عقده مجلس الحكم العراقي عقب اغتيال رئيسه.

وعقب الاجتماع أصدر الإبراهيمي بيانا مكتوبا أدان فيه عملية اغتيال عز الدين سليم، الذي وصفه بأنه عراقي صالح ، ووطني ضحى بالكثير من أجل بلده.