الأمين العام كوفي عنان يقول إن إساءة معاملة السجناء العراقيين قد أصابت جهود الأمم المتحدة في العراق بأضرار كبيرة.

الأمين العام كوفي عنان يقول إن إساءة معاملة السجناء العراقيين قد أصابت جهود الأمم المتحدة في العراق بأضرار كبيرة.

أعرب الأمين العام كوفي عنان عن أمله في ألا تؤدي مسألة إساءة معاملة السجناء العراقيين إلى تراجع الجهود التي تبذل حاليا لتسهيل عملية انتقال السلطة في نهاية حزيران/ يونيه القادم.

جاء ذلك في معرض إجابته اليوم عن سؤال حول تأثير ما نشر من صور لتعذيب السجناء على جهود الأمم المتحدة الحالية في العراق ، وقال عنان " ليس هناك من شك في أن إساءة معاملة السجناء العراقيين قد أصابت هذه الجهود بأضرار حقيقية وعميقة ، لكننا نواصل جهودنا، والإبراهيمي على اتصال بمجموعة كبيرة من العراقيين ، وأرجو أن يتمكنوا من التركيز على ما ينتظرهم من عمل لتشكيل الحكومة المؤقتة ، وألا يسمحوا لقضية السجناء بأن تستدرجهم إلى الوراء".

وردا على سؤال عن رد فعله بخصوص واقعة ذبح رهينة أمريكي، وما إذا كان قد توقع أن يؤدي نشر صور السجناء إلى رد فعل من هذا النوع قال " لقد أصدرت بيانا أوضحت فيه مدى بشاعة هذا العمل، كما أنني أدنت فيه إساءة معاملة السجناء ، وأعتقد أننا في حاجة لأن نناشد الجميع احترام الأعراف والقوانين الدولية، وأن يعاملوا السجناء معاملة مهذبة تتفق مع معاهدة جنيف"