الأمم المتحدة تستأنف عمليات إعادة اللاجئين العراقيين من إيران

الأمم المتحدة تستأنف عمليات إعادة اللاجئين العراقيين من إيران

media:entermedia_image:c7c6bbb1-23ac-412d-ac41-08d35a9607f2
استأنفت المفوضية العليا للاجئين عمليات إعادة اللاجئين العراقيين من إيران وذلك بعد توقف دام شهرا بسبب تجدد القتال والموقف الأمني غير المستقر في العراق.

وقد تحركت أول قافلة يوم الأربعاء وهي تقل 114 لاجئا بمن فيهم 59 طفلا من مخيمين في غرب إيران إلى البصرة حيث كانوا يعيشون لمدة 20 عاما في مخيمي متحري وأنصار في إقليم خوزستان.

وحسب المتحدث باسم المفوضية، بيتر كيسلر، فقد قامت قوات الإئتلاف باصطحاب اللاجئين حيث قدموا إليهم بعض المواد مثل الأغطية والآدوات المنزلية ومواقد الطبخ وغيرها من الاحتياجات، كما تلقى اللاجئين برامجا تدريبية حول كيفية تفادي الألغام قبل مغادرتهم إيران.

وقد عاد نحو 6000 لاجئ عراقي من إيران منذ تشرين الثاني/نوفمبر الماضي بينما عاد نحو 4800 من المملكة العربية السعودية.

وقال كيسلر إن المفوضية والإدارة الإيرانية المختصة بشؤون اللاجئين سيفتحان مركزين في إقليمي الأهواز وكرمانشاه حيث يمكن أن يقوم العراقيون الذين يريدون العودة إلى العراق على الرغم من الموقف الأمني هناك بالتسجيل ليتم ترحيلهم.

وأكد كيسلر على أن المفوضية لا تشجع على العودة بسبب الظروف الأمنية الراهنة ولكنها تساعد العراقيين الذين يعربون عن رغبتهم الشديدة في العودة والذين أصلا من المحافظات الجنوبية مثل البصرة وذي قار ومثنى.

كما أشار كيسلر إلى النقص في التمويل الذي تعاني منه المفوضية بخصوص عمليات العراق حيث لم تتلق المفوضية أية مساهمات من المبلغ الذي ناشدت به الدول المانحة وهو 74 مليون دولار.

وقال كيسلر "نحن في حاجة علجلة إلى هذه المساهمات من أجل مواصلة عملنا ولرعاية نحو 2000 لاجئ يعيشون في مخيمات في شرق الأردن".