الأمم المتحدة تقول إن العالم لا يزال بعيدا عن تحقيق التزاماته لتحسين مصير الأطفال في العالم

الأمم المتحدة تقول إن العالم لا يزال بعيدا عن تحقيق التزاماته لتحسين مصير الأطفال في العالم

media:entermedia_image:0acf878b-5ed9-487f-b21d-e8b0059dd1c2
بعد مرور عامين على إعلان الألفية والذي تعهد بموجبه قادة العالم تحسين مصير ملايين الأطفال حول العالم، حذر صندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) من أن ملايين الأطفال يموتون بسبب أمراض يمكن الوقاية منها ولا تزال الحقوق الأساسية مثل التعليم والحصول على مياه نظيفة للشرب والحماية من الاستغلال غير متوفرة.

وقالت المديرة التنفيذية للصندوق، كارول بيلامي، في رسالة وجهتها إلى الجمعية العامة بمناسبة مرور عامين على الجلسة الخاصة التي عقدتها الجمعية بشأن الأطفال "إننا نزحف نحو تحقيق هذه الأهداف ببطء في الوقت الذي كان يجب أن نحقق الكثير منها".

وأضافت بيلامي علينا أن نسرع في تحقيق هذه الأهداف وإلا ستستمر معاناة هؤلاء الأطفال الذين تعني إاليهم هذه الأهداف الفاصل بين الحياة والموت.

وقالت بيلامي أن أحد الأهداف المهمة التي نصت عليها الأهداف الإنمائية للألفية هي المساواة في التعليم بين الأولاد والفتيات ولكن لا تزال نسبة الفتيات خارج المدرسة كبيرة.

وقالت بيلامي إن الحكومات في الدول النامية تستطيع فعل الكثير من أجل توجيه ميزانياتهم نحو تطوير الخدمات الاجتماعية لمساعدة الأطفال في النمو الازدهار.

ومن الناحية الإيجابية أشادت اليونيسف بالتقدم الذي أحرزته بعض الدول النامية مثل كينيا وبنغلاديش وإريتريا وغيرهم في مكافحة الأمراض مثل الإيدز وزيادة عدد الفتيات في المدارس وتقليل عدد وفيات الأطفال والأمهات عند الولادة.