الأمم المتحدة تناشد المجتمع الدولي بالتبرع لتوفير الغذاء إلى أنغولا

الأمم المتحدة تناشد المجتمع الدولي بالتبرع لتوفير الغذاء إلى أنغولا

قال مدير برنامج الغذاء العالمي، جيمس موريس، إن نحو 1.4 مليون شخص في أنغولا مهددون بشح كبير في الغذاء بسبب "نقص حاد في التمويل" وناشد المجتمع الدولي بتقديم مساعدات مالية عاجلة تقدر بنحو 100 مليون دولار لتغطية النقص.

وقال موريس "إننا لا نستطيع العمل دون توفر الغذاء والمال اللازمين لمساعدة هؤلاء الأشخاص الذين يعيشون في ظروف سيئة للغاية".

وقد إضطر برنامج الغذاء العالمي إلى تقليل كمية حصص الغذاء الموزعة على السكان إلى النصف وسيضطر إلى تقليلها أكثر بحلول حزيران/يونيه إذا لم يتم استلام أية معونات قريبا.

وقد تسلم البرنامج مبلغ 35 مليون دولار فقط من المبلغ الإجمالي الذي طالب به وهو 253 مليون دولار تهدف إلى إعادة توطين الأنغوليين المشردين داخليا واللاجئين وتوفير الغذاء.

ويقدر البرنامج أنه بحاجة لنحو 136 مليون دولارمن المبلغ لتوفير الغذاء لنحو 1.4 مليون شخص عادوا إلى ديارهم أو في طريق عودتهم من زامبيا وناميبيا وجمهورية الكونغو الديمقراطية.

ويعمل البرنامج بالتعاون مع المفوضية العليا لشؤون اللاجئين على مساعدة نحو 40.000 أنغولي في زامبيا و19.000 في جمهورية الكونغو الديمقراطية و10.000 في ناميبيا على العودة إلى ديارهم.