انعدام الأمن في العراق يعيق من عمل المفوضية العليا لشؤون اللاجئين

انعدام الأمن في العراق يعيق من عمل المفوضية العليا لشؤون اللاجئين

قالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين إن الموقف الأمني المتدهور في العراق يعيق من عمل المفوضية وإمكانية القيام بعملياتها بفعالية داخل البلاد في الوقت الذي تزداد فيه الحاجة إليها.

وأضافت المفوضية أنه على الرغم من ذلك إلا أن المفوضية ما زالت تواصل عملها في توزيع المساعدات الطارئة لعشرات الآلاف من الفارين من مدينة الفلوجة حيث يدور قتال عنيف وذلك بمساعدة الموظفين المحليين.

وقالت المفوضية إنها لا تملك أرقاما محددة لعدد الأشخاص الفارين من الفلوجة، الذين يعيشون الآن في مخيمات أو جوامع أو تمت استضافتهم من قبل بعض الأسر، لكنها تقدر العدد بنحو 50.000 شخص.

وقال عبد العزيز عثمان، المسؤول عن متابعة عمليات المفوضية في العراق من عمان بالأردن، "إن الموقف الأمني المتردي قد أدى إلى قيام العديد من المنظمات الدولية بسحب موظفيها من جنوب ووسط البلاد".