عنان يطالب المجتمع الدولي بمواصلة دعمه لضحايا كارثة تشرنوبل

26 نيسان/أبريل 2004
مفاعل تشرنوبل

حث الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، المجتمع الدولي على مواصلة تقديم الدعم اللازم لضحايا مفاعل تشرنوبل وذلك بمناسبة الذكرى الثامنة عشرة لانفجار المفاعل.

وقال الأمين العام في بيان صادر عنه اليوم "إن الأشخاص المتأثرين في بيلاروسيا والاتحاد الروسي وأوكرانيا يناضلون على التغلب على المصاعب الاقتصادية والصحية التي خلفتها الكارثة".

وقال المتحدث باسم الأمم التحدة، فريد إيكهارد، إن الأمين العام يؤكد عزم الأمم المتحدة على عدم نسيان احتياجات سكان المنطقة ويحث المجتمع الدولي على تقديم الدعم المالي والمعنوي اللازم لمساعدة المجتمعات المتأثرة على التغلب على الكارثة.

وأكد يان إيغلاند، وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية، على ضرورة مساعدة المجتمع الدولي الأشخاص المتأثرين على استعادة حياتهم مرة ثانية.

وقال إيغلاند "إن الكارثة كانت كبيرة ولا يمكن أن ندير ظهورنا لهؤلاء الأشخاص بل علينا مساعدتهم حيث لا يستطيعون التغلب على هذه المصاعب بمفردهم".

وقد تعرض نحو 8.4 مليون شخص للإشعاع في بيلاروسيا وأوكرانيا وروسيا عندما انفجر المفاعل النووي عام 1986 وأدى إلى تلوث المنطقة بينما دمرت نحو 52.000 كيلومتر مربع من المناطق الزراعية.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.