الأمم المتحدة قلقة بشأن بعض العقبات أمام تسريح الفصائل المسلحة

الأمم المتحدة قلقة بشأن بعض العقبات أمام تسريح الفصائل المسلحة

أعربت بعثة الأمم المتحدة للسماعدة في أفغانستان (أوناما) اليوم عن قلقها بشأن تأخر بعض قيادات المليشيات المسلحة في أفغانستان بتسليم اللوائح الخاصة بعدد جنودهم مما يهدد الجهود الرامية إلى نزع سلاح نحو 40% من المليشيات المسلحة بحلول أيلول/سبتمبر القادم.

وقال المتحدث باسم أوناما، ديفيد سينغ، إن بعض القادة لا يريدون التقيد بالقواعد الجديدة وأنه من واجب الحكومة وشركائها ضمان التزام هؤلاء الأشخاص بالقواعد.

وأضاف سينغ أن نزع سلاح المليشيات من العوامل الأساسية التي يجب الاهتمام بها حتى لا تؤثر على عملية الانتخابات المزمع إجراؤها في أفغانستان في أيلول/سبتمبر القادم.

وقال سينغ إن الأفغان يجب أن يشعروا بالحرية في التسجيل والمشاركة في الانتخابات وأن يحسوا بالأمان. وأضاف أن هذه المليشيات تمثل نوعا من التهديد ويمكن أن تفرض سيطرتها على الناخبين.

ومن ناحية أخرى رحب الممثل الخاص للأمين العام في أفغانستان، جان أرنولت، بقرار الرئيس الأفغاني، حامد كرزاي، القاضي بتأجيل الانتخابات من حزيران/يونيه إلى أيلول/سبتمبر القادم وشدد على ضرورة تزامن عملية نزع سلاح المليشيات مع عملية الانتخابات.