تقرير صادر عن الأمم المتحدة يشير إلى إحراز تقدم بخصوص إغلاق ملفات الكويتيين المفقودين في العراق

تقرير صادر عن الأمم المتحدة يشير إلى إحراز تقدم بخصوص إغلاق ملفات الكويتيين المفقودين في العراق

جاء في تقرير قدمه الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، إلى مجلس الأمن، أن تقدما ملحوظا قد تم بخصوص التعرف على بقايا الكويتيين الأسرى في العراق بالإضافة إلى بعض الجنسيات الأخرى المفقودين منذ عام 1990 إبان الغزو العراقي للكويت.

وقال الأمين العام في تقريره إن 92 ملفا قد أغلقوا إلا أن 240 ملفا لا تزال قيد الدراسة حيث تم إحضار بقايا الأسرى من العراق إلى الكويت للتعرف عليهم.

وجدد الأمين العام إدانته للإعدامات التي نفذها النظام العراقي السابق بخصوص الأسرى وقال يجب أن يقدم إلى العدالة كل من حرض على ارتكاب هذه الجرائم البشعة.

وقد توقفت عمليات البحث عن رفات الأسرى بسبب انعدام الأمن حيث تعرض أحد الفرق الكويتية العاملة في هذا المجال للإعتداء في الطريق قرب كربلاء.

وفي الوقت نفسه يقوم منسق الأمين العام، يولي فرونتسوف، المسؤول عن ملفات الأسرى والمفقودين في العراق، بالعمل مع جهات الاختصاص من أجل إنهاء هذه القضية. وقد أوصى الأمين العام بتمديد ولاية فرونتسوف لإكمال مهمته.

كما أكد الأمين العام على ضرورة ذهاب فرونتسوف إلى بغداد للاتصال بالسلطات العراقية الجديدة والتشاور مع سلطة الإئتلاف المؤقتة، إلا أن الزيارة لم تتم بعد بسبب الموقف الأمني في العراق.