الأمم المتحدة تطالب بتعزيز وجود القوات الدولية في أفغانستان

1 نيسان/أبريل 2004

قال المفوض السامي لشؤون اللاجئين، رود لوبرز، إن عودة اللاجئين الأفغان إلى ديارهم يتطلب وجود قوات دولية أمنية وشرطة محلية قادرة على حماية الجميع.

وجاءت تصريحات لوبرز أمام المؤتمر الدولي لإعادة إعمار أفغانستان والمنعقد في برلين حاليا. وقال لوبرز إن اللاجئين دائما ما يسألون عن وجود شرطة مدربة أو قوات دولية في مناطق سكنهم، وهو حق طبيعي لهم كما أن وجود هذه القوات ضروري للأمم المتحدة وشركائها.

وقال لوبرز إن عودة الملايين من اللاجئين الأفغان إلى ديارهم دليل على ثقة الأفغان في حكومتهم والاستقرار الذي تشهده البلاد في العديد من المناطق منذ سقوط طالبان عام 2001. وأضاف أن توسيع القوة الدولية للمساعدة الأمنية (إيساف) تحت قيادة الناتو من شأنه أن يزيد من اطمئنان اللاجئين العائدين.

وقال لوبرز إنه من أجل استمرارية إعادة اللاجئين وعدم وقوع أي توتر عرقي، تحتاج أفغانستان إلى دعم تنموي ومالي من الدول المانحة. وأضاف "أن الاستمرارية هي المحك هنا ، فعلى أفغانستان والمجتمع المحلي استيعاب العائدين الأمر الذي يتطلب أن تكون هذه المجتمعات مهيئة لاستقبال هذا العدد الكبير من الأشخاص وذلك بتوفير فرص العمل والتعليم والرعاية الصحية والمسكن".

وتحاول المفوضية جمع مبلغ 122.5 مليون دولار لأفغانستان من أجل برامج إعادة اللاجئين من الدول المجاورة ومساعدة 180.000 مشرد داخلي للعودة إلى مناطقهم.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.