الأمم المتحدة تناشد المجتمع الدولي التبرع بمبلغ 124 مليون دولار لمساعدة أطفال زيمبابوي

1 نيسان/أبريل 2004

ناشد صندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) المجتمع الدولي التبرع بمبلغ 124 مليون دولار لإعادة بناء الخدمات الصحية والتعليمية لأطفال زيمبابوي التي تشهد تدهورا كبيرا.

وأكد النداء،الذي يعرف بعملية النداء الموحد، أن خمس سنوات من التدهور في القطاعين الاقتصادي والاجتماعي قد أدت إلى كارثة إنسانية خطيرة.

وقال ممثل اليونيسف في زيمبابوي، فيستو كافيشي، "إن هذه الكارثة تؤثر على الأطفال بشدة، وخصوصا الأيتام والذين سينتهي بهم المطاف إلى الجوع وعدم التعليم والتعرض إلى الاستغلال".

وأضاف إذا لم نستجب بسرعة لهذه الكارثة فسيكون الأطفال الضحية ولن يستطيعوا الصمود في هذا العالم".

ومع ارتفاع معدلات البطالة يعاني أكثر من 5 ملايين شخص من فقدان الأمن الغذائي ويزيد مرض الإيدز من سوء الحال. وبالإضافة إلى ذلك فإن هناك قطاعا واسعا من السكان لا يستطيع الحصول على الخدمات الصحية والتعليمية الأمر الذي يزيد من انتشار الأمراض وسوء التغذية.

ويغطي النداء المساعدات الغذائية للمجتمعات الأكثر هشاشة وتعزيز النظام الصحي وإمكانية الاستجابة في حالة انتشار الأمراض مثل الملاريا والكوليرا وضمان توفير الأمصال لتحصين الأطفال.

كما تتضمن الأولويات بناء منشآت لتوفير المياه النظيفة والصرف الصحي وتمويل قطاع التعليم الذي يشهد ارتفاعا ملحوظا في المصاريف التعليمية مما دفع بالعديد من الأطفال إلى الانقطاع عن الدراسة.

كما تهتم اليونيسف بدعم الأشخاص المصابين بفيروس الإيدز وتعزيز برنامج منع انتقال الفيروس من الآباء إلى الأطفال.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.