الأمم المتحدة تناشد المجتمع الدولي مساعدة 15.000 شخص مشرد داخليا في إثيوبيا

18 آذار/مارس 2004

ناشد مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية المجتمع الدولي اليوم التبرع بمبلغ 180.000 دولار لمساعدة حوالي 15.000 شخص مشرد داخليا في إثيوبيا وذلك لبدء جهود إعادة الإدماج ومنع الموقف من التدهور.

وأصدر المكتب بيانا يناشد فيه المجتمع الدولي بضرورة التحرك بسرعة لمساعدة هؤلاء الأشخاص الذين يعيشون في مخيمين في شرق إثيوبيا ومساعدتهم على الرجوع إلى ديارهم وإعادة إدماجهم.

وقد خصص برنامج الأمم المتحدة الإنمائي مبلغ 150.000 دولار لتحسين الوضع المعيشي لهؤلاء الأشخاص ولكن مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية قال إنه بحاجة إلى مبلغ 180.000 دولار للبدء في عملية النقل وإعادة الإدماج والفحص الطبي.

ويعيش المشردون في وضع صعب حيث لم تستطع منظمات الإغاثة توزيع الغذاء على سكان مخيم"فافن" حيث يعيش حوالي 8000 شخص بسبب رفض السكان المحليين لذلك بعد إقصائهم من قائمة المساعدات الغذائية.

أما مخيم "هارتشيك" حيث يعيش 7000 مشرد، فإن المياه تعتبر مشكلة أساسية حيث لم يحصل المخيم على المياه منذ ثلاثة أشهر كما أن كمية الغذاء بسيطة للغاية مما يزيد من معاناة المشردين.

وقال مكتب الأمم المتحدة إن الحل الوحيد هو إعادة هؤلاء الأشخاص إلى ديارهم حيث يمكن إعادة إدماجهم في مجتمعاتهم.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.