كوفي عنان: "فريق الأمم المتحدة سيتشاور مع كافة ألوان الطيف العراقي حول الإنتخابات."

كوفي عنان: "فريق الأمم المتحدة سيتشاور مع كافة ألوان الطيف العراقي حول الإنتخابات."

media:entermedia_image:f6fc0cac-ad88-41df-b301-f1cab7c70778
قال الأمين العام كوفي عنان إن فريقا من الأمم المتحدة سيغادر قريباً إلى العراق لدراسة إمكانية عقد إنتخابات مباشرة وإكتشاف الخيارات التي قد يتفق عليها العراقيون في حالة تعذر عقد مثل تلك الانتخابات.

وقال عنان للصحفيين لدى دخوله مقر الأمم المتحدة، بعد العودة من لقائه مع الرئيس الأمريكي جورج بوش، إن مهمة الفريق تقنية، إلا أنها سياسية أيضاَ، وعليه يجب إستشارة القادة العراقيين لإستطلاع آرائهم فيما يمكن الإتفاق عليه.

وأضاف قائلاً: "إننا سنتسم بالشفافية، وسنتكلم مع أكبر عدد ممكن من العراقيين، لنحاول فهم نواحي قلقهم، والعمل على إيجاد حلول قد تحوز على الإجماع بينهم والتوصل إلى أفضل آلية لإنشاء حكومة مؤقتة. وإنني أعتقد أننا إذا تمكننا من الحصول على إتفاق، فسيكون من السهولة أن نخطو نحو المرحلة القادمة. وفي حالة عدم الوصول إلى إتفاق، فإن الإنقسامات والمناقشات ستستمر."

ورداً على سؤال حول موعد سفر الفريق، قال عنان إنه سيغادر بعد الإنتهاء من الإجراءات الأمنية والتأكد منها. ولم يقدم الأمين العام أية تفاصيل أخرى تتعلق بأفراد الفريق أو قيادته، إلا أنه قال إن الفريق مكون من أفراد متمرسين ذوي خبرة عالية ويستطيعون أن يقوموا بتنفيذ المهمة المسندة إليهم بمهنية عالية.

وأضاف عنان أن هذه الخطوة لا تعتبر عودة للأمم المتحدة إلى العراق بعد، ولكن هناك إفتراض أن الأمم المتحدة لديها دور في العمل مع الحكومة العراقية المؤقتة لوضع دستور والقيام بترتيبات لعقد إنتخابات وطنية ربما مع حلول العام المقبل.