اللاجئون السودانيون الفارون إلى تشاد يشكون من استمرار الهجمات في غرب السودان

9 كانون الثاني/يناير 2004

قالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين اليوم إن اللاجئين القادمين من السودان يؤكدون مواصلة المليشيات المسلحة في نهب وحرق القرى في دارفور بغرب السودان. وكان القتال المسلح الذي نشب في هذه المنطقة في بداية العام الماضي قد أدى إلى هروب حوالي 95.000 شخص إلى تشاد.

وقال مانويل دي ألميدا سيلفا المتحدث باسم بعثة الأمم المتحدة للمساعدة في أفغانستان إن تنظيم الانتخابات يستوجب الانتهاء من عملية تسجيل الناخبين الذين يحق لهم التصويت والمقدر عددهم بعشرة ملايين شخص.

وقال إنه لم يتم حتى الآن سوى تسجيل 270 ألف ناخب وهو عدد جيد لكنه ما زال بعيداً عن الرقم المقدر للناخبين وهذا معناه أن عملية التسجيل ما زالت تسير ببطئ لصعوبة تنقل فرق تسجيل الناخبين التابعة للأمم المتحدة بين المناطق الأفغانية.

وأضاف دي سيلفا: "هناك عمل كثير يتم القيام به، هناك مفاوضات كثيرة ونقاشات ومراجعة للخطط من قبل اللجنة الانتخابية في بعثة الأمم المتحدة للمساعدة في أفغانستان والأمم المتحدة والحكومة الأفغانية والقوات الدولية في البلاد وذلك لنرى أيا من الترتيبات يمكن مراجعتها لتسريع العملية ولكن إذا لم يحدث هذا فإن الانتخابات سيتم تأجيلها لفترة غير بعيدة".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.