المفوضية العليا لشؤون اللاجئين تعتبر عام 2003 "عاما جيدا في عالم سئ"

المفوضية العليا لشؤون اللاجئين تعتبر عام 2003 "عاما جيدا في عالم سئ"

قال المفوض السامي لللاجئين، رود لوبرز، إن عام 2003 كان عاما "جيدا في عالم سئ". فقد تم إحراز تقدم ملحوظ نحو إيجاد حلول نهائية لمجموعة من اللاجئين الذين يصل عددهم إلى 20 مليون شخص تعتبرهم المفوضية في قائمة أولوياتها.

وقال دينغ إن الزلزال الذي ضرب بم وخلف عشرات الآلاف من القتلى والجرحى هو مثال واضح لما يمكن أن تخلفه الكوارث الطبيعية والدعم الذي يمكن أن يقدمه المجتمع الدولي للجهود المحلية.

وقد دمر الزلزال 90% من المنازل والمباني في المدينة الأمر الذي يجعل إيران غير قادرة وحدها على مواجهة الكارثة لذا حث دينغ المجتمع الدولي على الاستجابة السريعة لاحتياجات الناجين من هذه الكارثة.

وشدد دينغ على ضرورة تقديم العون فيما بعد مثل المأوى والتعليم وفرص العمل وبناء المجتمع مرة أخرى.