مسؤول بالأمم المتحدة يطالب بتقديم مساعدات كبيرة للمشردين الإيرانيين

30 كانون الأول/ديسمبر 2003

ناشد ممثل الأمين العام المعني بالمشردين داخليا، فرنسيس دينغ، المجتمع الدولي تقديم مساعدات وفيرة إلى الإيرانيين الناجين من الزلزال الذي ضرب مدينة بَم الأسبوع الماضي ودعم الجهود المستقبلية لإعادة بناء المدينة.

وقال نائب الممثل الخاص للأمين العام في ليبريا، أبو موسى، "اعتقد أن هذه خطوة كبيرة في إتجاه إحلال السلام في ليبريا".

وكان الاتحاد الليبيري قد حاول عرقلة عملية نشرالقوات ليضغط على البعثة من أجل تعيينات سياسية في الحكومة. وفي رد على ذلك قال موسى إن نشر القوات أمرا غير قابل للمفاوضة. وأكد قائد القوات اللواء دانييل أوباندي أن أونميل ستفعل ما عليها من أجل إعادة الاستقرار في ليبريا.

وقد قامت أونميل يوم السبت الماضي بإقامة معسكر دائم لها في منطقة "كلاي جنكشن" مستخدمة في ذلك العربات المسلحة والمعدات العسكرية لإحكام سيطرتها على المنطقة.

وبعد نشر القوات قام أفراد الاتحاد الليبيري بالتخلى عن أسلحتهم وتفكيك مناطق الحراسة التابعة لهم وأخذ معداتهم الشخصية استعدادا للرحيل من المنطقة.

وقال نائب رئيس الاتحاد "إننا نؤيد نشر قوات الأمم المتحدة تأييدا كاملا وحضرت شخصيا لأرافق البعثة إلى مناطق الانتشار الأخرى".

وقال أحد المحاربين"لقد تعبنا من الحرب وأود أن أتخلى عن أسلحتي".

وستقوم أونميل بنشر قواتها في ثلاث مناطق أخرى في الأيام القليلة المقبلة وستغطي معظم البلاد بنهاية كانون الثاني/يناير 2004.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.