الأمم المتحدة تنظم ورشة عمل حول الحقوق القانونية لللاجئين في باكستان

الأمم المتحدة تنظم ورشة عمل حول الحقوق القانونية لللاجئين في باكستان

media:entermedia_image:85bd30de-ecef-4941-8d2b-cf7f10d0c4e7
نظمت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين ورشة عمل لمدة يومين لدراسة عدد من قضايا حقوق الإنسان المتعلقة باللاجئين والمساجين من الأطفال والنساء.

وقال عنان في رسالته التي وجهها إلى شعوب الأمم المتحدة "إن منظمتكم التي لي الشرف أن أخدم فيها، قد مرت بأصعب الأوقات في تاريخها العام الماضي. لقد رأينا الحرب في العراق وكيف انقسمت الدول بسبب هذه الحرب كما حدث الهجوم الإرهابي على مبنى الأمم المتحدة في بغداد الذي أودى بحياة أقرب وأعز زملاء لنا".

وأضاف أن هذه الأحداث قد شغلت أذهان القادة عن الالتفات إلى أمور أخرى لا تقل أهمية وتهديدا للكثير من الشعوب وهذه التهديدات هي الفقر والجوع والأمراض المختلفة.

وقال عنان إن هذه الأخطار تقتل ملايين الأشخاص سنويا وتدمر المجتمعات وتؤجج الخلافات وتولد اليأس.

وأكد الأمين على ضرورة نبذ الخلافات بعد عام طويل من الاتقسامات والتركيز على صحة وتنمية الشعوب.

واضاف عنان إن الوقت قد حان لمنح الدول الفقيرة فرصة حقيقية لتنمو واتخاذ قرارات حاسمة لحماية البيئة والموارد الطبيعية.

وقال عنان نعم علينا مكافحة الإرهاب ومنع انتشار أسلحة الدمار الشامل ولكن علينا أيضا أن نقول نعم للتنمية ومنح الأمل للأشخاص الذين يعانون في هذا العالم.

وأشار عنان إلى اجتماع القمة لعام 2000 والذي اعتمد عددا من الأهداف تعرف باسم الأهداف الإنمائية للألفية والتي من المقرر تحقيقها في 2015.

وقال عنان إن تحقيق هذه الأهداف يكلف جزءا يسيرا مما يكلفه إنتاج أشلحة الدمار الشامل ولكنها ستحقق الكثير لملايين الأشخاص حول العالم.

وشدد عنان على ضرورة أن يكون عام 2004 عاما مختلفا ومن أجل قلب التيار ضد مرض الإيدز والفقر والجوع.

وقال عنان إن هذه الأهداف يمكن تحقيقها إذا ما تضافرت جهود الحكومات والمجتمع المدني والمنظمات والقطاع الخاص في العمل معا لمواجهة هذه التحديات.

واختتم عنان رسالته قائلا"لا نريد وعودا جديدة علينا فقط تحقيق ما وعدنا به مسبقا واتمنى لكم عاما سعيدا".