خبير في شؤون حقوق الإنسان يندد بالتمييز ضد مرضى الإيدز في موزمبيق

23 كانون الأول/ديسمبر 2003

أشاد المقرر الخاص للجنة حقوق الإنسان للحق في الصحة، بول هانت، اليوم بجهود موزمبيق في حماية صحة مواطنيها ولكنه حذر من أن الكثير من القرارات يجب ترجمتها إلى أفعال حيث يعاني 13% من السكان البالغين من مرض الإيدز.

صرح بذلك مانويل دي ألميدا إي سيلفا المتحدث باسم الأمم المتحدة في كابل. وأضاف إي سيلفا أن ذلك تم استجابة لطلب من جويا التي قالت إنها تشعر بخطر يتهدد حياتها أثناء وجودها في المكان المخصص لإقامة المشاركات في اجتماعات المجلس.

كانت مالالي جويا قد أبدت اعتراضا على إسناد عدد من لجان المجلس، المكلفة بمناقشة مشروع الدستور الأفغاني الجديد، إلى بعض أمراء الحرب السابقين ، واتهمت عددا من هؤلاء الأمراء بأنهم كانوا وراء الحرب الأهلية التي شهدتها البلاد لسنوات طويلة.

وعقب الاجتماع صرحت جويا بأنها تلقت تهديدات بالقتل بسبب آرائها تلك ، وطلبت أن توضع تحت حماية الأمم المتحدة.

هذا وقد دافعت مجموعة من المشاركات في الاجتماع عن حق جويا في التعبير عن رأيها ، رغم حرصهن على أن يعلن أنهن لا يتفقن مع كثير مما قالته.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.