الأمم المتحدة تساعد في إعادة اللاجئين العراقيين من إيران

9 كانون الأول/ديسمبر 2003

على الرغم من سوء الأحوال الأمنية وتحذيرالمفوضية العليا لشؤون اللاجئين من العودة إلى العراق بدأت اليوم عمليات إعادة اللاجئين العراقيين من إيران إلى العراق .

وقد صوت لصالح القرار 90 دولة فيما عارضته 8 دول وامتنعت 74 دولة عن التصويت. وكانت المجموعة العربية قد طلبت عقد الجلسة في ضوء تقرير الأمين العام الذي قدمه للجمعية العامة في الثامن والعشرين من الشهر الماضي والذي أكد فيه أن إسرائيل تخرق قرارا سابقا للجمعية العامة بمواصلتها بناء الجدار العازل.

وقد تحدث في الجلسة السفير ناصر القدوة، المراقب الدائم لفلسطين لدى الأمم المتحدة، الذي حمل إسرائيل مسؤولية تدمير عملية السلام وشكك في النوايا الإسرائيلية لبناء الجدار وتطرق لدواعي تقديم مشروع القرار للجمعية العامة.

وانتقد السفير دان غيلرمان، مندوب إسرائيل لدى الأمم المتحدة، عقد الجلسة الإستثنائية الطارئة واعتبر أن مشروع القرار المطروح أمامها يشكل خرقا لصلاحيات الجمعية العامة حسبما جاء في الميثاق.

وأكد غيلرمان على أن السياج ضرورة لحماية الإسرائيليين من الإرهاب الذي أودى بحياة مئات المدنيين الأبرياء وجرح الآلاف كما حمل الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات المسؤولية عن بناء الجدار.

وقد أكد القدوة أن بناء الجدار العازل سيمنع التوصل إلى حل على أساس دولتين وهو ما نفاه المندوب الإسرائيلي دان غيلرمان بشدة وأكد أن بناء السياج الأمني لن يكون ضروريا إذا ما توقف الإرهاب ولن يشكل كما قال تغييرا في الطابع السياسي للأراضي الفلسطينية.

وتبنت الجمعية قرارا ثانيا يطلب تعليق الجلسة الإستثنائية الطارئة وإبقاءها مفتوحة قابلة للإنعقاد مجددا في حال ما دعت الضرورة إلى ذلك. وصوت لصالح القرار 11 دولة فيما عارضته 7 وامتنعت عن التصويت 55 دولة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.