لجنة تابعة للأمم المتحدة تجد أن تاثير القاعدة لا يزال مستمرا

لجنة تابعة للأمم المتحدة تجد أن تاثير القاعدة لا يزال مستمرا

أصدرت لجنة تابعة لمجلس الأمن ومعنية بمتابعة العقوبات المفروضة ضد القاعدة وطالبان تقريرها الثاني اليوم وأكدت فيه أن تاثير القاعدة لا يزال مستمرا وخصوصا في العراق مما يزيد من المخاوف حول حدوث المزيد من الهجمات الإرهابية.

وأضاف عنان أن هناك أمل في أن يلتقي رئيسا الوزراء قريبا وأن يتوصلا إلى إتفاق لوقف إطلاق النار.

وقال عنان إن مبادرات المجتمع المدني الأخيرة مثل مبادرة جنيف توضح إنه بإمكان الفلسطينيين والإسرائليين التصرف بعقل وأنه بمقدروهما الإتفاق على العيش جنبا إلى جنب بسلام.

وطالب عنان المجتمع الدولي بالاستعداد لاتخاذ قرارات حاسمة لدفع عملية السلام كما رحب بقرار مجلس الأمن الأخير الذي اعتمد فيه خارطة الطريق لتسوية النزاع.

وأضاف الأمين العام أن على المجتمع الدولي بذل المزيد من الجهد لرفع المعاناة الإنسانية والاقتصادية عن كاهل الشعب الفلسطيني الذي لا يزال بدون دولة ويعاني من القهر والحرمان.

وقال إن الإغتيالات التي تقوم بها إسرائيل وتدمير المنازل والتوسع في بناء المستوطنات كل هذا زاد من معاناة الفلسطينيين.

ومن ناحية أخرى قال إن قتل الإسرائيلين المدنيين من قبل الإنتحاريين "عمل غير مبرر".

وقال عنان إن الحل الوحيد أمام الفلسطينيين والإسرائيليين هو قيام دولتين تعيشان جنبا إلى جنب في أمن وسلام.

وأضاف "دعونا نتذكر أن الطرفين يضران بقضيتهماعندما يقومان بإيذاء بعضهما أو بالإنتظار في أن يقوم أحدهما بالتحرك قبل الآخر، وعلينا أن نتعهد أن لا نرتاح قبل أن يأخذ الفلسطينيون حقهم وهو العيش في دولة مستقة وذات سيادة".

تجدر الإشارة إلى أن الأمم المتحدة اعتمدت تاريخ 29 تشرين الثاني/ نوفمبر من كل عام ليكون اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني لما يمثله هذا اليوم بالنسبة للشعب الفلسطيني. ففي مثل هذا اليوم من العام 1947 قامت الجمعية العامة للأمم المتحدة بتبني القرار رقم 181(2) والمعروف بقرار التقسيم الذي يدعو إلى قيام دولتين مستقلتين "الدولة العبرية" و"الدولة العربية" على أرض فلسطين.