عنان يرحب بموافقة كوريا الشمالية والصين على عقد جولة جديدة من المفاوضات

عنان يرحب بموافقة كوريا الشمالية والصين على عقد جولة جديدة من المفاوضات

رحب الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان بموافقة جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية والصين على عقد جولة جديدة من المفاوضات السداسية.

وقال عنان إن التمويل يجب أن يذهب من الدول الغنية إلى الدول النامية وليس العكس.

وأضاف أن هذه الأموال من المفروض أن تساهم في نمو اقتصاد الدول النامية أو في بناء المدارس والمستشفيات أو دعم المشاريع التي تحقق الأهداف الإنمائية للألفية، ولكن بدلا من ذلك نجدها تحول إلى الخارج. وطالب عنان باصلاح هذا الخلل من أجل أن تنتفع جميع الدول والشعوب وخصوصا الفقيرة منها.

وأشاد الأمين العام بمؤتمر مونتيري لتمويل التنمية الذي عقد بالمكسيك العام الماضي، لمحاولاته إصلاح الإقتصاد، وإعتبار الدول والشعوب الفقيرة شركاء في عملية التنمية، والاعتراف بمبدأ المسؤولية المتبادلة بين الأغنياء والفقراء.

وقال عنان إن العديد من الدول النامية ليس لديها صوت مسموع في القضايا المتعلقة بالتجارة والإقتصاد والمال وتم إقصاؤها بخصوص اتخاذ القرارات في مثل هذه المواضيع المهمة.

وأكد الأمين العام أن المؤتمر السنوي القادم للمجلس الإقتصادي والإجتماعي، ومؤسسات بريتون وودز التي تضم البنك الدولي وصندوق النقد الدولي، ومنظمة التجارة الدولية سيكون أكثر تركيزا على هذه المواضيع وسيتم الإستعداد له مبكرا.