مبعوث الأمم المتحدة يحذر مجلس الأمن من أن كوسوفو ما تزال تواجه مشاكل كبيرة

مبعوث الأمم المتحدة يحذر مجلس الأمن من أن كوسوفو ما تزال تواجه مشاكل كبيرة

media:entermedia_image:6f4e8a1e-1369-4d9d-a14e-852865de151e
قال الممثل الخاص للأمين العام في كوسوفو، هاري هولكيري، اليوم أمام جلسة لمجلس الأمن حول كوسوفو إن الإقليم لا يزال يواجه مشاكل كثيرة منذ انتهاء الحرب عام 1999.

وجاء في تصريح صادر عن المنظمتين "إن مجموعة من العوامل، مثل قلة الإنتاج المحلي للمواد الغذائية وعدم امكانية الكثيرين من شراء الغذاء بسبب الموارد المالية الضعيفة، تعني أن 6.5 مليون شخص سيحتاجون للمساعدة بحلول العام الجديد".

وقدرت المنظمتان أنه بعد موسم الحصاد وإستيراد المواد الغذائية والمساعدات التي تحصل عليها البلاد، ستبقى كوريا الشمالية تواجه فجوة غذائية توازي 404.000 طن من المواد الغذائية.

وأضاف التصريح أنه على الرغم من تحسن معدلات الغذاء في السنوات الأخيرة إلا أن معدلات سوء التغذية لا تزال عالية، فهناك أربعة أطفال من بين كل 10 يعانون من سوء التغذية الحاد حسب مسح أجراه صندوق الأمم المتحدة للطفولة في تشرين الأول/أكتوبر 2002.