انتاج شبكات مضادة للناموس قد تنقذ أرواح الملايين في أفريقيا

26 أيلول/سبتمبر 2003

أعلن صندوق الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) ومنظمة الصحة العالمية عن شراكة دولية بينهما لتمكين الدول الأفريقية من إنتاج شبكات تكافح الناموس والتي يمكن أن تساهم في إنقاذ ملايين الأرواح في القارة حيث تقع 90% من وفيات العالم بسبب المرض.

وبعد انتهاء الاجتماع عقدت اللجنة مؤتمرا صحفيا تلا فيه الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان بيان اللجنة قائلا" على الطرفين أن يتخذا على الفور خطوات لمواجهة مخاوف الطرف الآخر كما جاء في خارطة الطريق". وقد حضر المؤتمر وزير الخارجية الأمريكي كولن باول ووزير خارجية الاتحاد الروسي إيجور إيفانوف وفرانكو فراتيني وزير خارجية ايطاليا ومفوض العلاقات الخارجية بالمفوضية الآوروبية كريس باتن وممثل الاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والأمنية خافيير سولانا.

وأكد أعضاء اللجنة في البيان إلتزامهم بخارطة الطريق وحثوا الأطراف على تطبيقها.

وتطالب خارطة الطريق إسرائيل والفلسطينيين باتخاذ خطوات متماثلة ومتساوية بما فيها إنهاء الهجمات الفلسطينية ووقف بناء المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي المحتلة والتقليل من القيود المفروضة على الفلسطينيين مما سيؤدي إلى التعايش السلمي بين الدولتين بحلول عام 2005.

وأدان البيان الهجمات الإرهابية التي حدثت في آب/أغسطس وأيلول/سبتمبر وطالب السلطة الفلسطينية باتخاذ خطوات حاسمة وفورية ضد الجماعات المسلحة التي تقوم وتخطط لأعمال العنف.

كما طالب البيان إسرائيل ببذل مجهود أكبر لتفادي ضرب المدنيين كما أكدوا على ضرورة وقف بناء المستوطنات كما جاء بخارطة الطريق.

وقالت اللجنة أنها تتطلع للعمل مع بعضها ومع الأطراف الإقليمية لتحقيق سلام دائم وعادل وشامل في المنطقة.

وقال الأمين العام في كلمة خاصة به" يبدو أنه من الضروري إتخاذ خطوات جريئة من جانب الطرفين من أجل إنقاذ السلام لأن الحلول المؤقتة والقصيرة المدى لم تنجح حتى الآن ويبدو أنها لن تنجح في المستقبل". وقال" إن هذه الخطوات يجب أن تلبي احتياجات الطرف الآخر مثل مسألة الأمن بالنسبة لإسرائيل وإنهاء الاحتلال بالنسبة للفلسطينيين".

وأضاف عنان " أود أن أحث المجتمع الدولي على مساعدة الطرفين بتحمل مسؤولياتهما تجاه شعبيهما ولخارطة الطريق وإذا لم يتم تحمل هذه المسؤوليات فسندفع جميعا ثمنا باهظا".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.