الحكومة السودانية والجيش الشعبي يتفقان على تمكين وصول المساعدات الإنسانية ل500.000 شخص

17 أيلول/سبتمبر 2003

قال مكتب منسق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة إن الحكومة السودانية والجيش الشعبي لتحرير السودان اتفقا على السماح للمنظمات الإنسانية بالوصول إلى 500.000 شخص في حاجة للمساعدات بدارفور غرب السودان دون أية عراقيل.

وكان الموقف الإنساني في المنطقة متدهورا في الستة أشهر الماضية بسبب القتال والنهب المسلح الذي أدى إلى تشريد عدد كبير من السكان كما وردت بعض التقارير التي تفيد بأنه تم توجيه ضربات متعمدة ضد المدنيين من قبل المجموعات المسلحة.

وقد أدى القتال الدائر بالإضافة إلى الأمطار إلى عدم وصول المساعدات إلا لعدد قليل من السكان. وتأمل المنظمات الإنسانية التابعة للأمم المتحدة في الوصول إلى 500.000 شخص كانوا يعتمدون على هذه المساعدات قبل القتال.

وتعتبر دارفور تاريخيا من المناطق التي تتمتع باقتصاد متنوع وغني فهناك الزراعة وتربية المواشي والغابات وبعض الصناعات الصغيرة والتجارة والنقل والتسويق ولكنها تعد الآن من أفقر المناطق والأكثر اهمالا في السودان.

وكان مبعوث الأمين الخاص في السودان توم فرالسين والمنسق الإنساني المقيم في السودان موكيش كابيلا قد أعلنا يوم الإثنين خطة للعمليات الإنسانية أسمياها "المبادرة الخاصة بدارفور الكبرى ".

وتهدف المبادرة لتوفير المساعدات الإنسانية والمساعدة في ابطال الأفعال التي تولد العنف ومواجهة العوامل التي أدت إلى الصراع في المنطقة. وتحاول الأمم المتحدة جمع 22.8 مليون دولارلانجاز هذا المشروع.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.