الأمم المتحدة تقدر عدد المناطق المحمية في العالم ب100.000 منطقة

الأمم المتحدة تقدر عدد المناطق المحمية في العالم ب100.000 منطقة

شعار برنامج الأمم المتحدة للبيئة
في تقرير صادر عن برنامج الأمم المتحدة للبيئة اليوم الثلاثاء قدر عدد المناطق المحمية في العالم والتي تضم مستوطنات الحياة البرية ومستوطنات أخرى فريدة في نوعها بمائة ألف مستوطنة وتتجاوز مساحتها مساحة الهند والصين مجتمعتين.

وقد تم ضم غابات الأمازون الممطرة وغابات السافانا المدارية إلى المناطق المحمية ولكن لا تزال عملية حماية المستوطنات البيئية والأحيائية تسير ببطء.

وقال المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة كلاوس توبفر "إن الأمم المتحدة والحركة العالمية لحماية البيئة لها الحق بالإفتخار لتزايد عدد المناطق المحمية". جاء ذلك في المؤتمر العالمي الخامس للحدائق الذي ينظمه الإتحاد العالمي للحفاظ على الطبيعة والموارد الطبيعية الذي يعقد في ديربان بجنوب أفريقيا. ويضم الإتحاد حكومات ومنظمات غير حكومية وعلماء.

وقال توبفر لاتزال هناك الكثير من التحديات والكثير مما يجب عمله فعلى الرغم من توفير الحماية لعدد كبير من المستوطنات إلا أن هناك تدهور في المحافظة على البيئة بشكل عام.

ولا يزال التقرير مفتوحا للنقاش وسيتم نشر التقرير النهائي يوم الجمعة المقبل في ماليزيا في المؤتمر السابع للأطراف الموقعة على معاهدة التنوع الأحيائي.

وتأتي أوروبا في المرتبة الأولى من حيث عدد المناطق المحمية حيث تقدر ب43.000 منطقة وتحتل شمال اوراسيا المرتبة الثانية بعدد 18.000 وأمريكا الشمالية 13.000 واستراليا ونيوزلندة 9.000.

كما توجد في شرق وجنوب افريقيا 4.390 منطقة بينما توجد 2.600 منطقة محمية في غرب ووسط أفريقيا.