مفوض حقوق الإنسان يدين الهجمات الأخيرة في كوسوفو

مفوض حقوق الإنسان يدين الهجمات الأخيرة في كوسوفو

أدان المفوض السامي لحقوق الإنسان بالإنابة برتراند رامشران بشدة اليوم الثلاثاء سلسلة الإعتداءات التي حدثت في كوسوفو مؤخرا واصفا إياها بأنها إعتداء على عملية الإصلاحات الديمقراطية ونادى رامشران بإنهاء العنف.

وفي تصريح له قال رامشران" إن هذه الأعمال الدنيئة تبرز أهمية تخليص كوسوفو من التأثيرات الإجرامية والمدمرة وتأسيس مجتمع ديمقراطي مبني على سيادة القانون وإحترام حقوق الإنسان." وأضاف رامشران " يجب ألا ندع مرتكبي هذه الجرائم يتمكنون من تقويض عملية السلام والجهود المبذولة لبناء مجتمع متعدد الأعراق في كوسوفو."

وكان هجوم تم الأحد الماضي قد خلف قتيلا وأربعة جرحى بالإضافة إلى هجوم آخر آوائل الشهر الماضي والذي خلف قتيلين وأربعة جرحى.

وجاء في التصريح" أن المفوض السامي بالإنابة يحث إدارة بعثة الأمم المتحدة المؤقتة في كوسوفو ومؤسسات الحكم الذاتي الإنتقالية بمواصلة جهودهم لتحسين الوضع الأمني في كوسوفو وذلك بتعزيز قوات الشرطة والتدابير اللازمة لمكافحة الجريمة المنظمة."