إلقاء القبض على لاجئين أندونيسيين في ماليزيا

26 آب/أغسطس 2003

أعربت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين عن قلقها البالغ إثر إلقاء القبض على لاجئين أندونيسيين من إقليم آتشة خارج مكاتب المفوضية في العاصمة الماليزية كوالا لامبور. وطالبت المفوضية السلطات منح الحماية لهؤلاء اللاجئين الذين هربوا من الصراع الدائر في آتشة.

وقال المتحدث بإسم المفوضية كريس جانوسكي إن تصرفات الحكومة الماليزية تنتهك حق اللجوء المنصوص عليه في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

وطالبت المفوضية الحكومة بتأمين دخول طالبي اللجوء إلى مكاتب المفوضية. وقال جانوسكي إن المفوضية على إستعداد للعمل مع السلطات الماليزية للتأكد من عدم الخلط بين طالبي اللجوء والمهاجرين غير الشرعيين وأن تتم معاملتهم حسب المبادئ الدولية.

وأضاف المتحدث بإسم المفوضية أن السلطات الماليزية قد إعتقلت اليوم الثلاثاء 40 شخصا من أمام مكتب المفوضية بكوالا لامبور بالإضافة إلى 400 آخرين كان قد تم اعتقالهم الأسبوع الماضي.

وفي الوقت نفسه رحبت المفوضية بقرار الحكومة الماليزية الذي مكن المفوضية من رؤية وتسجيل أسماء الذين تم القبض عليهم ولكنها أعربت عن قلقها للإعتقالات المستمرة.

وناشدت المفوضية الحكومة الماليزية توفير الحماية لكل المدنيين الفارين من الصراع في إقليم آتشة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.