سيرجيو فييرا دي ميلو يبدأ رحلته النهائية عائدا لبلاده

22 آب/أغسطس 2003

بدأ اليوم الجمعة الممثل الخاص للأمين العام في العراق سيرجيو فييرا دي ميلو رحلته الأخيرة عائدا إلى مثواه الأخير على متن طائرة تابعة للرئاسة البرازيلية وسط صلوات ودعوات للرجل الذي خدم الأمم المتحدة لمدة ثلاثين عاما والمدافع الأول عن حقوق الإنسان واللاجئين.

وكانت آخر كلمات دي ميلو وهو يرقد تحت أنقاض مبنى الأمم المتحدة لأحد رجال الإنقاذ "لا تدعوهم يوقفون البعثة في العراق". وسيتم نقل جثمان دي ميلو لمدينته ريو دي جانيرو في البرازيل حيث ولد قبل 55 عاما.

وقال بيرتراند رامشران المفوض السامي لحقوق الإنسان بالإنابة " نحن نفتخر بهذا الرجل ونقول إن مبادئ الإعلان العالمي لحقوق الإنسان لن تغادرالعراق لأن المفوض السامي لحقوق الإنسان مات من أجلها".

وأشاد رامشران بسيرجيو دي ميلو وكل الذين سقطوا معه في سبيل أداء واجبهم وقال سنذكركم دوما ونقول لكم أن الأمم المتحدة ستبقى بفضل تضحيتكم.

وقال بينون سيفان المدير التنفيذي لمكتب برنامج العراق " لقد كان سيرجيو ملتزما بمبادئ الأمم المتحدة حتى وفاته. فعلى الرغم من الألم حين كان يرقد تحت الأنقاض فقد أخبر الضابط التابع لقوات التحالف والذي كان يحاول إنقاذه لا تدعوهم يوقفون البعثة في العراق." وأضاف سيفان لقد كان سيرجيو مصدرإلهام للجميع ولن نتوقف عن أداء مهامنا لخدمة الأمم المتحدة.

هذا وقد توقفت الطائرة التي تقل جثمان سيرجيو فييرا دي ميلو في جنيف لتقل زوجته وولديه قبل توجهها إلى البرازيل ليتم دفنه هناك.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.