الإشادة بسيرجيو والتعبير عن الحزن والمنظمة تتعهد بمواصلة عملها

الإشادة بسيرجيو والتعبير عن الحزن والمنظمة تتعهد بمواصلة عملها

قامت مكاتب الأمم المتحدة في جميع أنحاء العالم الأربعاء بالإشادة والتعبيرعن الحزن العميق على وفاة الممثل الخاص للأمين العام سرجيو فييرا دي ميلو والموظفين الآخرين الذين لقوا حتفهم في الهجوم الإرهابي الذي تعرض له مبنى الأمم المتحدة في العراق الثلاثاء. وعبرالجميع عن حزنهم العميق وغضبهم أيضا مما حدث وتعهدوا بمضاعفة عمل المنظمة الإنساني.

وقال المدير التنفيذي لمنظمة الصحة العالمية لي جونج ووك إن هذا العمل موجه للذين يعملون لمساعدة شعب العراق في بناء بلدهم. إن منظمة الصحة العالمية ملتزمة بمواصلة عملها لإعادة الخدمات الصحية الأساسية في العراق. وأضاف المدير التنفيذي لقد خدم سيرجيو كل من كان يحتاج اليه وجاء هذا العمل الإرهابي ليحرم العراقيين وغيرهم من رجل ممتاز ومدافع قوي عن حقوق الإنسان.

وقال المفوض السامي لحقوق الإنسان بالإنابة برتراند رامشران إن أعلى تكريم يمكن أن يحظى به سيرجيو هو مواصلة عمل الأمم المتحدة في المجال الإنساني. وأضاف رامشران لقد خسر العالم رجلا لا يمل من العمل ودفع ثمنا غاليا في سبيل معتقداته ألا وهي الدفاع عن حقوق الإنسان.

وجمع بيتر هانسن المفوض العام للوكالة الدولية لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطنيين في غزة الموظفين ليقفوا دقيقة صمت حدادا على دي ميلو وكل الذين لقوا حتفهم في الإنفجار. وأشاد هانسن بمميزات سيرجيو وقال لقد كرس الرجل حياته لحل الصراعات ومساعدة ضحاياها.

كما قامت اللجنة مفوضية الإقتصادية والإجتماعية لآسيا والباسفيك بالصمت دقيقة حداد كما قام صندوق الأمم المتحدة للسكان بالإشادة بسيرجيو فييرا دي ميلو واعتبر فقده خسارة فادحة.