إنفجار ضخم يهز مبنى الأمم المتحدة في بغداد وأصابة الممثل الخاص للأمين

إنفجار ضخم يهز مبنى الأمم المتحدة في بغداد وأصابة الممثل الخاص للأمين

media:entermedia_image:aa7fe003-8053-431e-9a9b-5948da5a0c51
هز إنفجار ضخم مبنى الأمم المتحدة في بغداد مما أسفر عن وقوع عدد من الضحايا كما أصيب الممثل الخاص للأمين العام في العراق سيرجيو فييرا دي ميلو في الإنفجار.

والمعروف أن فندق القناة الذي يضم مكاتب الأمم المتحدة كان يضم ساعة الحادث نحو 300 من موظفي الأمم المتحدة في بغداد.

وأدان أعضاء مجلس الأمن الهجوم ووصفوه بأنه "عمل إرهابي وإجرامي". وكان الإنفجار قد وقع في الساعة 4:45 مساء حسب التوقيت المحلي .

عقد أعضاء مجلس الأمن جلسة مباحثات طارئة لسماع تقرير عن الحادث من مساعد الأمين العام للشؤون السياسية دانيلو ترك وأدانوا بشدة الهجوم وتعهدوا بمواصلة الجهود لمساعدة الشعب العراقي.

وفي بيان صحفي قال أعضاء مجلس الأمن إن مثل هذه الأعمال الإرهابية لن تثني المجتمع الدولي عن مواصلة جهوده في العراق.

وقال أعضاء المجلس إن هذا الهجوم الذي يهدف لتقويض الدور الهام الذي تلعبه الأمم المتحدة في العراق لن يؤثر على أرادة الأمم المتحدة في مواصلة عملها وسنبقي متحدين في مواجهة مثل هذه الأعمال لحين عودة السلام والإستقرار للعراق.

وأضاف البيان أن الأمم المتحدة في مهمة سلمية في العراق ولإعادة الإعمار لذا جاء هذا الهجوم بمثابة صدمة للجميع.

وأعرب المفوض السامي لحقوق الإنسان بالإنابة برتراند رامشران والذي يحل مكان سرجيو دي ميلو عن صدمته الشديدة وغضبه من هذا الهجوم الذي استهدف أشخاصا هدفهم مساعدة الشعب العراقي.

وفي بيان صحفي قال رامشران لقد صدمنا صدمة شديدة بسبب الإنفجار الذي وقع في مكاتب الأمم المتحدة ببغداد. وأضاف قائلا يجب شجب هذا العمل البغيض بشدة لأنه استهدف أشخاصا هدفهم مساعدة الشعب العراقي لإستعادة قواه بعد الحرب وسنوات طويلة من القهر.