مبعوثة لليونيسيف تدعو إلى وضع حد لتفشي الاغتصاب في الكونغو الديمقراطية

مبعوثة لليونيسيف تدعو إلى وضع حد لتفشي الاغتصاب في الكونغو الديمقراطية

media:entermedia_image:880db56f-13a1-4cfa-95fc-1fc6e4962df4
دعت الممثلة جيسيكا لانج حاملة جائزة الأوسكار والمعينة حديثا في منصب رسول الخير لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف" إلى وضع حد لتفشي جريمة الاغتصاب الوحشي للنساء والأطفال في جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وقالت لانج التي أطلقت هذه التصريحات في لندن إثر عودتها من الكونغو الديمقراطية إن على العالم وقف هذا الأمر المرعب ومساعدة الضحايا، كما يجب تقديم المتورطين في هذه الجرائم أمام العدالة.

وأضافت أن هذه الجرائم الوحشية ستؤدي إلى أضرار جسدية وعاطفية ونفسية على الضحايا مدى الحياة.

وقد قامت لانج بجولة في شرق الكونغو الديمقراطية مدتها أربعة أيام التقت خلالها بالعديد من النساء والأطفال ضحايا النزاع وركزت على جرائم الاستغلال الجنسي والاغتصاب.

وتقول اليونيسيف إن جميع المحاربين من جميع الفصائل المسلحة في جمهورية الكونغو الديمقراطية ارتكبوا جرائم اغتصاب وحشية متكررة وأشكال أخرى من العنف الجنسي.