مسؤول في الأمم المتحدة: "بوغانفيل مصممة على تقلد المسؤولية عن مصيرها"

مسؤول في الأمم المتحدة: "بوغانفيل مصممة على تقلد المسؤولية عن مصيرها"

نويل سانكلير
قال رئيس مكتب الأمم المتحدة السياسي في بوغانفيل نويل سانكلير في جلسة مفتوحة لمجلس الأمن إن المرحلة الثانية من عملية التخلص من الأسلحة في الجزيرة التي تقع بالقرب من أستراليا قد اكتملت، مما يعزز آمال عقد الانتخابات لاختيار حكومة مستقلة.

وأكد سانكلير في الجلسة التي تحدث خلالها ممثلو حوالي عشرين دولة أن الشعب البوغانفيلي يظهر تصميما على طي صفحة الأسلحة والتركيز على الانتخابات وبناء المؤسسات وتحمل المسؤولية عن مصيره.

وقال سانكلير إن الجزيرة التي خاضت حرب استقلال لمدة عشرة أعوام ضد "بابوا غينيا الجديدة" قبل التوصل إلى اتفاقية وقف لإطلاق النار عام 1998 أكدت لمكتب الأمم المتحدة رغبتها الجماعية في تأكيد انتهاء المرحلة الثانية من التخلص من الأسلحة كي يمكن عقد الانتخابات في أسرع وقت ممكن.

وأضاف سانكلير أن المكتب تحقق بالفعل من استكمال هذه المرحلة وصادق على ذلك في 30 تموز/يوليه الماضي.

وقال إن المكتب يسعى قبل انتهاء ولايته في آخر العام إلى إنجاز عمليتي "الاحتراز المستمر" وبرنامج "المرحلة النهائية" اللتين تهدفان لجمع أعداد أكبر من الأسلحة المتبقية وتخزينها في ظروف آمنة.

وتابع سانكلير قائلا إن الأطراف المختلفة بدأت جديا بحث المرحلة الثالثة التي تمنح مهلة لنزع الأسلحة حتى منتصف كانون الأول/ديسمبر 2003. ويعمل البوغانفيليون في الوقت نفسه على إحراز تقدم في مناقشة الجوانب المتعلقة بالاستقلال في الاتفاقية وخاصة وضع اللمسات النهائية على الدستور وعقد الانتخابات.