تدهور مستمر في الأوضاع الإنسانية في العاصمة الليبرية ونقص في التمويل

تدهور مستمر في الأوضاع الإنسانية في العاصمة الليبرية ونقص في التمويل

media:entermedia_image:836f66fb-afc3-4094-b8ba-c5ff3bad2c1b
صعدت الأمم المتحدة جهودها للتصدي للأوضاع الإنسانية المتردية في العاصمة الليبرية مونروفيا وسط شح حاد في الأغذية والمياه النظيفة ونقص كبير في التمويل اللازم لعمليات الإغاثة.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة في نيويورك إن الأمم المتحدة ستطلق الأربعاء نداء معدلا للإغاثة في ليبريا هذا العام. وكانت الأمم المتحدة قد دعت في أواخر العام الماضي إلى تقديم مبلغ 42 مليون دولار للعمليات الإنسانية في ليبريا، لكنهالم تتلق سوى 22% من هذا المبلغ.

وأرسل برنامج الأغذية العالمي الثلاثاء سفينة إمدادات خاصة من أبيدجان عاصمة ساحل العاج إلى ليبريا.

وذكر المتحدث أن السفينة "سيبالك مارتن" سوف تتمركز بالقرب من الشاطيء الليبري خلال الشهرين القادمين لتكون مقرا آمنا لخمسة من موظفي البرنامج الأساسيين كي يستطيعوا تنسيق عملياته الموسعة في العاصمة مونروفيا.

وأشار المتحدث إلى أن مئات آلاف الليبريين لم يتمكنوا من الحصول على أغذية كافية في الأسبوعين الماضيين. وعلى الرغم من أن بدء وصول قوات حفظ السلام قد مكن المزيد من الأشخاص على التحرك بحثا عن الغذاء، إلا أن الأسعار باهظة للغاية.

ورحبت مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين، من جهتها، ببدء وصول قوات حفظ السلام إلى ليبريا معربة عن الأمل بأن يؤدي ذلك إلى استقرار الأوضاع ويتيح للمنظمات الإنسانية استئناف عملها في البلاد.

وقالت المفوضية إن المزيد من اللاجئين الليبريين يصلون يوميا إلى جنوب غربي ساحل العاج.