اللجنة الفرعية لحماية حقوق الإنسان تبدأ اجتماعها السنوي

اللجنة الفرعية لحماية حقوق الإنسان تبدأ اجتماعها السنوي

برتراند رامشران
بدأت اللجنة الفرعية لتعزيز وحماية حقوق الإنسان اجتماعها السنوي في جنيف الذي يستغرق ثلاثة أسابيع ويتناول عدة قضايا من أبرزها ضرورة احترام القانون خلال محاربة الإرهاب، ومحاربة الفقر لتعزيز حقوق الإنسان الأساسية، ورفع الظلم عن المرأة.

وقال برتراند رامشاران القائم بأعمال المفوض السامي لحقوق الإنسان إن الأشخاص الذين يتعرضون للتعذيب والإعدام التعسفي أو الإعدام بإجراءات موجزة أو يختفون قسرا والنساء اللواتي يتعرضن للعنف- يحتاجون الحماية اليوم. وأكد أن حماية حقوق الإنسان تشكل تحديا فوريا وملحا.

واللجنة المذكورة قسم من مفوضية حقوق الإنسان، وتضم 26 خبيرا من خمس مجموعات إقليمية. ومهمتها الرئيسية القيام بدراسات وتقديم توصيات للمفوضية بالإضافة إلى بحث القضايا الهامة التي لم تنل انتباها كافيا.

وقد انتُخبت لرئاسة اللجنة مرشحة المجموعة الأفريقية حليمة وارزازي من المغرب. وتشغل وارزازي منصب المقرر الخاص المعني بالممارسات التقليدية المؤثرة على صحة النساء والأطفال منذ سنوات.