لجنة مكافحة الإرهاب تدعو إلى تعزيز التعاون بين المنظمات الدولية

لجنة مكافحة الإرهاب تدعو إلى تعزيز التعاون بين المنظمات الدولية

السفير إينوسينيو آرياس
عقد مجلس الأمن الأربعاء جلسة مفتوحة استمع خلالها إلى إحاطة حول التقرير ربع السنوي للجنة مكافحة الإرهاب التي دعت إلى زيادة التعاون الدولي لمنع الجماعات الإرهابية من الحصول على أية أسلحة نووية أو كيميائية أو بيولوجية أو غيرها.

وقال رئيس اللجنة ورئيس مجلس الأمن للشهر الحالي السفير الإسباني إينوسينيو آرياس إن المعركة ضد الإرهاب قد تكون طويلة وقد لا تكون هناك طرق مختصرة لحسمها.

وأضاف أن إجراءات مكافحة الإرهاب يجب أن تنسجم مع القانون الدولي وأن تتمتع بالشرعية وتكون منطقية.

وأشار آرياس إلى أن هناك تحديان يواجهان اللجنة هما تقديم المساعدات التقنية للدول الأعضاء وتطوير علاقات وثيقة مع المنظمات الدولية والإقليمية والمحلية.

وأوضح آرياس أن اللجنة تبنت خطة عمل للتصدي لهذين التحديين في 6 آذار/مارس الماضي، وبدأت الاتصال بالعديد من المنظمات. وسوف تعقد اجتماعا آخر لمتابعة التطورات ذات العلاقة في 7 تشرين الأول/أكتوبر القادم.

يشار إلى أن اللجنة تتبع لمجلس الأمن وقد أنشئت في أعقاب هجمات 11 أيلول/سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة.

واللجنة مكلفة بمراقبة تنفيذ قرار مجلس الأمن 1373 (2001) الذي دعا الدول الأعضاء في الأمم المتحدة إلى تجفيف منابع الإرهاب والامتناع عن دعم الأنشطة الإرهابية أو مساندة الجماعات الإرهابية بأي شكل.